مرحبا بزوار منتدىzantirastar

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أخطاء تربوية يجب تجنبها
السبت يونيو 27, 2009 6:24 pm من طرف admin

» العرس المغربي: التحضيرات بالكامل مع الشرح
الأربعاء سبتمبر 03, 2008 4:54 am من طرف miss_bébé

» حفل الزفــــــــاف المغربي .
الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 5:30 am من طرف miss_bébé

» عبارات جميله وخياراات رائعه لكتابة بطاقات العرس ههههههههههه
الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 5:01 am من طرف miss_bébé

» دموع ليله الزفاف سر لا تعرفه الا العروس
الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 4:54 am من طرف miss_bébé

» اسئلة مهمة جدا يجب طرحها في فترة الخطوبة !
الإثنين سبتمبر 01, 2008 12:00 pm من طرف miss_bébé

» لعينيك وشفتيك وشعرك هذه نصائحي .,.,
السبت أغسطس 30, 2008 9:51 am من طرف meryamti

» ماهو اول شى يفكر فيه الرجل عندما يحب؟
السبت أغسطس 30, 2008 9:38 am من طرف meryamti

» لزفاف اسطوري...
الأربعاء أغسطس 20, 2008 3:05 am من طرف miss_bébé

التبادل الاعلاني
http://img.aljasr.com/icon.aspx?m=folder_hot
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

حفل الزفــــــــاف المغربي .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 حفل الزفــــــــاف المغربي . في الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 5:30 am

miss_bébé

avatar
المشرف العام
المشرف العام
بما ان موسم الصيف موسم زواجات فأحببت ن انقل لكم نمط العرس في دول المغرب الشقيق وهذا موضوع منقول اتمنى ان يعجبكم ...

يعتبر علماء الاجتماع والأنثربولوجيا عادات وتقاليد الزواج لدى الشعوب الفضاء الذي لا زال يظهر فيه بجلاء معدن المجتمع الأصيل، والمحضن الأمثل لاستنباط بعض الضوابط والقيم الثقافية الدفينة التي تدخل ضمن ما يُسمى بالقواعد غير المكتوبة التي لا زالت تحكم في العديد من مجتمعاتنا.
إن هذا يصدق بشكل كبير على الملاحظ والدارس لعادات وتقاليد حفلات الزواج بالمغرب. مزيج من العادات والتقاليدمن الملفت للنظر ذلك التنوع المثير للدهشة في التقاليد كلما انتقلنا عبر مناطق وأرجاء المملكة المغربية فعادات الشرق تختلف عن عادات الشمال، وعادات المدن الأصيلة كفاس ومراكش والرباط تختلف عن عادات المدن حديثة النشأة مع استحضار الفارق بين عادات كل من الفاسيين والمراكشيين وهكذا …..
وإذا قدِّر لك وحضرت عرسًا "أمازيغيا" أو "صحراويا" فستكون حيال عالم آخر من المعتقدات في نظرتها للزواج، غير أن القاسم المشترك بين كل هذه العادات هو الحرص على إعطاء كل ارتباط جديد بين رجل وامرأة هالة خاصة تذهب أحيانًا في غلوها إلى الحد الذي تذكرنا فيه بالأفراح وليالي الملاح في قصص ألف ليلة وليلة.
تحكي الجدات أحيانًا بحسرة عن الأيام الخوالي حيث كانت الأعراس المغربية تدوم سبعة أيام بلياليها، فتتحدث عن جيل أصابه مرض السرعة حتى في لحظات الفرح، فالبعض قلّصها إلى ثلاثة أيام والبعض الآخر اكتفى بيوم واحد‍‍‍‍‍.
وبالرغم من تنوع عادات وتقاليد الزواج بالمغرب واختلافها من منطقة إلى أخرى فإنه يجمع بينها وحدة ما على الأقل في خطواتها العامة.

فاليوم الأول:
يخصص لحمام العروس، حيث ترافقها صديقاتها وبنات العائلة. غير أنه في تقاليد سكان مدينة الدار البيضاء الأصليين يتم حجز الحمام العمومي خصيصًا لذلك اليوم، فينظف قبل حضور العروس من قبل بعض نساء العائلة ويعطر بمختلف أنواع البخور، ويكون هذا اليوم يومًا مشهودًا؛ إذ تذهب فيه كل نساء العائلة برفقة العروس إلى الحمام. ويتم تجنب حضور نساء عائلة الزوج في ذلك اليوم مخافة أن يتحول الحمام إلى ساحة معركة حامية الوطيس بسبب نشوب أي خلاف مهما كان بسيطاً، الشيء الذي يعكس عقلية التوجس وعدم الثقة التي تكون عادة بين العائلتين المتناسبتين. وجو عدم الثقة هذا يكون حاضرًا في مناسبات عديدة، وعبر مختلف مراحل الزفاف، بل وينعكس حتى على علاقة العروس بزوجها، إذ في أحيان كثيرة لا يجتمع العروسان إلا بعد أن يعكر صفو علاقتهما حادث هنا وآخر هناك، وقد يتطور الأمر إلى طلاق في الأشهر الأولى للزواج في حالة عدم نضج شخصية الزوجين وقابليتها لاستيعاب الخلافات المادية والخلافات حول ترتيبات حفل الزفاف التي قد تحدث بين العائلتين‍‍‍‍‍‍‍!!

أما اليوم الثاني:
فيخصص لحناء العروس، يوم الحناء غالبا ما يكون يوم الجمعة, فنقش الحناء من مستلزمات حفل الزفاف المغربي، إذ يعتبر التخلي عن هذه العادة في المعتقد الشعبي نذير شؤم بالنسبة للعروس فيما يخص حياتها الزوجية. فالحناء مصدر تفاؤل بالنسبة لحياة العروس، وبالنسبة للبنات الحاضرات معها في ذلك اليوم، إذ تحرص كل واحدة منهن على نقش الحناء من باب "الفأل" أي التفاؤل بقدوم عريس على الأبواب.
ويحرص على عادة الحناء كذلك حتى بالنسبة للعريس، وخصوصًا في المدن العريقة والبوادي. ففي شمال المغرب مثلاً، يعتبر يوم الحناء فرصة لأخذ العريس في جولة تشمل الحي الذي يقطن فيه والأحياء المجاورة، ويرافقه في هذه الجولة أصدقاؤه وأفراد العائلة وهم يترنّمون ببعض الأذكار والمدائح النبوية، بينما في مناطق مغربية أخرى تمَّ التخلِّي عن عادة الحناء بالنسبة للرجال.

يعتبر اليوم الثالث: من أهم أيام حفل الزفاف المغربي، إذ فيه تزف العروس إلى زوجها، ولكن قبل ذلك يتم إحضار سيدة تتكفل بلباس وزينة العروس تدعى في اللغة الدارجة المغربية "بالنكافة"، هذه الأخيرة التي لا يمكن لعرس مغربي أن يمر من دونها. وتتقاضى "النكافة" عن الليلة الواحدة أجرًا مرتفعًا يتراوح ما بين 1000 و 10000 درهم مغربية (ما بين 100 و 1000 دولار) ، وذلك حسب الوضعية المادية للعروسين.
وتتحرى هذه السيدة في هذا اليوم أن تلبس العروس في كل ظهور (طلة) لها على الحضور لباسًا تقليديًا مختلفًا يمثل بعض مناطق المغرب؛ كاللباس: الفاسي والشمالي والأمازيغي وبعض أنواع القفاطين، يُضاف إلى ذلك بعض الأزياء الأخرى الدخيلة على حفل الزفاف المغربي، والتي شاع استعمالها مؤخرًا ، مثل: الزي الهندي والخليجي والتونسي. وأخيرًا تكون "الطلة" الأخيرة للعروس بثوب الزفاف الأبيض الأوربي. وتُراعي "النكافة" مع كل تغير في نوع اللباس اختيار الإكسسوارات الملائمة لذلك، الشيء الذي يجعل هذا اليوم أشبه بحفل لعرض الأزياء تصل فيه العروس المسكينة إلى بيت زوجها منهوكة القوى !! يرافق عادة عرض الأزياء هذه بانوراما موسيقية تعزفها إحدى الأجواق التي تكيف موسيقاها وأغانيها حسب نوع لباس العروس، فتكون خليطًا من الأغاني الشرقية والمغربية بشقيها العصري والفولكلوري.
وتختلف طريقة زفّ العروس إلى زوجها حسب المناطق المغربية، إلا أنه في الغالب تُزف على الطريقة الغربية، حيث تأخذ في سيارة فخمة تطلق أبواقها على طول الطريق الذي تقطعه. ولا زالت العروس في البوادي المغربية تُزف في هودج يحمل على الأكتاف أو على ظهر حصان‍‍‍ ويُسمى باللغة الدارجة المغربية "العمارية". وعادة "العمارية" هذه لا يزال يحتفظ بها في مدن شمال المغرب، حيث يُطاف بالعروس على الأكتاف في الأحياء المجاورة لتركب السيارة بعد ذلك نحو بيت زوجها.

إن الخطوات السالفة الذكر تجعل من الزفاف المغربي زفافًا مكلفًا للغاية، فهل كل زفاف مغربي يمر بهذه الكيفية يعكس فعلاً الحالة المادية الحقيقية لعائلة العروسين؟ أم أن ذلك لا يعدو أن يكون حرصًا على الحفاظ على المظهر الاجتماعي مهما كان الثمن ؟ إن الجواب على هذا السؤال يقتضي قراءة متأنية في الذهنية المغربية من خلال تقاليدها التي تتوجها في حفل الزفاف، والتي تحتاج لرؤية وسطية لا تهدر الأعراف الجميلة، لكنها لا ترهق في الوقت ذاته الأسر بما لا تطيق من أعباء وتكاليف، وخاصة الشباب المقدمون على الزواج طلباً للعفة والسكن.



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى